Google


هو أشهر محرك بحث في العنكبية أو الشابكة. ويقال إنه جاء نتيجة خطأ إملائي، فالأصل هو (googol) الذي هو مصطلح رياضي يعنى الرقم (1) وعن يمينه (100 صفر). ولو كان عبدالحق فاضل الأديب اللغوي العراقي (1992م) بيننا اليوم لكان له رأي آخر في تفسير هذا الاسم، وهذا الأديب عرف بنزعته إلى البحث في تأثيل اللغة، وحاول وضع علم سماه (علم الترسيس)، وقال "لما كان الترسيس هو الأساس الذي سيقوم عليه علم (نشأة اللغة) وما يتصل به من علوم اللغة، وبما أن الترسيس سيهدم كذلك بعض النظريات اللغوية السائدة ويجلو بعض الغوامض ويملأ بعض الثغرات في (فقه اللغة) البشري، فإن اللغة العربية وتطوراتها وتفرعاتها وهجراتها ستكون الأساس المكين لعلم (فقه اللغة) العالمي العام الذي سيعاد النظر فيه بجملته ومختلف فروعه ويعاد تخطيطه وتشييد صرحه على تصميم جديد من قوانين اللغة العربية وإيحاءاتها. وسيتضح كم سيرتقي (علم اللغة) ويصحح الكثير من أخطائه ويقضي على الكثير من تلكئه هنا وتردده هناك، وبأي سرعة، حالما يأخذون بسلوك الطريق الاستقرائي العلمي الصحيح في دراسته ابتداءً من اللغة العربية" (مغامرات لغوية، ص 242).
وذهب إلى أن العربية هي ملكة اللغات، فكل لغات العالم تعود إلى اللغة العربية، ولذلك كتب جملة من الكتب اللغوية التي عالج فيها كلمات أجنبية بردها بكيفية أو بأخرى إلى العربية، منها مغامرات لغوية 1969. وتاريخهم من لغتهم 1977، والعربية أم الألمانية 1988. ومن طرائف ما كان يقول إن الكتكوت العربي له فضل على اللغة الإنجليزية، والعلة أن صوت الكتكوت الإنجليزي هو (صي صي) أما الكتكوت العربي فصوته (صو صو) ومنه أخذوا (sound)، وأما (electric) فهي في الأصل (آلة تريك)، و(انفلونزا) هي (أنف العنزة)، وأحسبه اليوم ربما نقل لنا قول ابن دريد في (الاشتقاق 1: 456)، "والقَوقَلة: التَّغلغُل في الشيء والدُّخولُ فيه. يقال قَوْقَل يقوقل قوقلة". وجاء في (القاموس المحيط): "القَوْقَلُ: ذَكَرُ الحَجَلِ والقَطا واسمُ أبي بَطْنٍ من الأنْصارِ لأَنه كان إذا أتاه إنسانٌ يَسْتَجيرُ به أو بِيَثْرِبَ قال له: قَوْقِل في هذا الجَبلِ وقد أمِنْتَ أَي : ارْتَق"، وقال شارحه الزبيدي في (تاج العروس): "وفي المُقدِّمة: أي انْصرِفْ واسْعَ ولا تَخْشَ ، وهمُ القَواقِلَةُ. وقال ابنُ هشامٍ: لأنّهم كانوا إذا أجاروا أحدًا أَعْطَوْه سَهْمًا، وقالوا قَوْقِلْ به حيثُ شِئتَ: أي سِرْ به حيثُ شِئتَ". وقال أيضًا: "القَوْقَلَة: ضَربٌ من المَشْيِ".
وإن يكن الشيء بالشيء يذكر فقد كان الأستاذ صالح الحامد سكرتير قسم اللغة العربية استعمل كلمة (ok) في مخاطبته للأستاذ الدكتور صالح بن معيض الغامدي رئيس القسم فأنكر عليه أن يستعمل لفظًا أعجميًّا، فقلت للحامد مداعبًا إن الكلمة عربية الأصل وهي (أوكى) كما جاء في (الصحاح): " أوْكى على ما في سِقائِهِ، إذا شدَّه بالوِكاءِ".
وكل ما سقته إنما هو من قبيل الاستطراف والاستراحة من ثقل الجدّ.


Google
Google
Google